Just another WordPress.com site

 
محمد البرادعى، وبعده 100 سنة عمرو موسى، لأن (محمد البرادعى) لا يريد شيئًا، فالمنصب الذى كان يشغله كان أكبر من كرسى الرئاسة، بالإضافة إلى أنه شخصية معروفة، وله رسالة يريد أن يؤديها، وهو أول من رفع الراية قبل 25 يناير بسنة و تحدث عن الشباب و عن الطغيان و الفساد و الإستبداد و إحساسى بوطنيته و تجرده كبير.

ذلك فى حديثه لجريدة الحرية والعدالة ..العدد الأول.

About these ads

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: