Just another WordPress.com site


  • كلنا يحلم بان ترفرف السعادة على أسرته وان يسود التآلف والحب بين جميع افرادها

    ، سواء أب أو أم أو أبناء او زوجه وزوج.

    فالجميع بدون استثناء يسعى لان تكون أسرته اسعد أسرة على وجه الأرض .

    ولكن هل تعلم ماهي مفاتيح الأسرة السعيدة؟ هناك عدة نصائح أو عادات يجب الحرص عليها لكي تتمتع الأسرة بجو من الحب والسعادة .

    فما هي هذه النصائح والعادات؟ 
 خصص وقت للتقارب
لكي تكون أسرتك سعيدة ، و متقربة من بعضها ، يجب إن تخصص وقت لتقرب العائلة .
فنحن ألان في زمن السرعة ، نادرا ما يتلقى الأبناء و الإباء ، إلا لطلب مصروف الأيد أو لأي طلبات أخري ، وهذه عادة خاطئة ، لا يجب إن يكون الارتباط بين إفراد الاسره مجرد طلبات .

فيجب تخصيص وقت تجلس الأسرة جمعيها سويا للنقاش والتحاور أو حتي مشاهدة التلفاز ، حيث إن إمضاء وقت بجانب الاسره يجعل حلقه الوصل بينهم تكون أفضل  و يجعلهم سعداء أكثر .

فحاول إن تخصص يوم الأجازة ولو علي الأقل ساعتين في هذا اليوم كي تجلس الأسرة مع بعضها .

المساواة بين افراد الأسرة

الكثير من الأهالي يقومون بالتفريق بين أفراد الأسرة بشكل غير مباشر ،
سواء لان ابن اصغر من الثاني ، أو لكون احد الأبناء صبي والأخر فتاه فيصبح هناك تفرقه في التعامل ، والحب ، و العطاء.

هذه كلها تصرفات خاطئة ، لان الأب والأم يزرعوا هكذا الكره بين الأخوة بطريقة غير مباشره .
فجيب المساواة بين جميع الأخوة من حيث الحقوق والواجبات وعدم التميز بين كبير وصغير أو صبي و فتاة .


قلل من النقاشات الحادة

من الطبيعي إن لا يخلوا إي بيت من النقاشات الحادة ، سواء بين الزوج والزوجة ، أو احد الإباء والأبناء .
إذا كان هناك نقاش حاد حول موضوع معين ، فمن الأفضل إن يكون هذا النقاش في غرفه مغلقه بين طرفي النقاش .

فمثلا إذا كان هناك نقاش بين الزوجة والزوج ، يجب إن يكون في غرفتهم بعيداً عن الأبناء ، لان النقاش أمامهم بطريقة حادة ، يخلق عندهم بعض مشاعر الآسي والحزن لما يحدث بين والديهم .

وأيضا إذا كان النقاش بين احد الإباء واحد الأبناء يجب إن يكون بعيداً عن باقي الأبناء ، كي لا يشعر هذا الابن بالحزن الشديد لمناقشته بحده أمام أخواته الباقين .

توفر الاحتياجات الشخصية

من الطبيعي إن داخل كل أسرة يكون عدد أفرادها علي الأقل 3 زوجه وزوجه و ابن أو ابنه .
وكلما زاد أعداد الاسره كلما زادت الاحتياجات الشخصية لكل فرد .

فيجب أولاً علي الأب والأم محاوله تحدد أسرتهم بأتباع نظم تحديد النسل حتي لا يحملوا أنفسهم طاقة لا يقدرون عليها ، فكلما كان إنجابهم مساوي لموارد دخلهم كلما كان ذلك أفضل لعدم تعرضهم للحاجة والعوز وبالتالي الشعور بالآسي والحزن
وثانياً يجب علي الأب والأم توفير ما يحتاجه الأبناء علي قدر المستطاع .
فإذا أراد طفل ما شئ هام ، وامتنع الأب أو الأم علي شرائه له رغم قدرتهم .
فأن هذا يخلق عنده مشاعر الحزن والحقد تجاه الآخرين الذين يمتلكون ما لا يمتلكه هو ، كما يجعله ذلك حزينا ومنطويا ولا يتحدث مع والديه .
 لمسة التواجد العاطفى 
يجب إن يكون داخل الاسره تواجد عاطفي ، يعالج الإضطرابات اليومية التي تحدث داخل الاسره ويعالج الفجوة التي تكون بين الإباء والأبناء ، أو الزوجة والزوج .
ويقصد بالتواجد العاطفي :
إن تكون هناك لمسه ممزوجة بمشاعر الأبوة أو الأمومة والحنان من الإباء للأبناء  و تكون هذه اللمسه في الصباح أو قبل الذهاب إلي النوم .

وأيضاَ يجب إن تكون هذه اللمسة بين الأزواج ولا يقصد بها العلاقات الخاصة  ، ولكن يقصد بتا اللمسات الممزوجة بالحنان و الطيبة والشعور بالإنس وهكذا .

فكلما كانت اللمسة أو التواجد العاطفي متوافر داخل الاسره كلما كانت الأسرة اقرب إلي السعادة

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: